علامات التخميد

يُطلق عليها نمط الإجهاد أو التفاوتات المتأثرة بالجهات وتشير إلى نمط هندسي محدد من التقزح اللوني أو الظلال المعتمة التي قد تظهر في ظل ظروف إضاءة محددة، خصوصًا في ظل وجود الضوء المستقطب (يطلق عليها أيضًا "علامات التخميد").

تنتج الظاهرة عن الإجهادات الموضعية الناتجة عن التبريد الهوائي السريع لعملية التسخين الحراري. تحدث عملية التخميد من خلال التبريد السريع للزجاج من خلال سلسلة من الفوهات الهوائية المرتبة في صفوف. الزجاج الموجود مباشرة بشكل متحاذٍ مع إحدى الفوهات يتم حثه ليشكل قدرًا أعلى قليلاً من الضغط مقارنة بالزجاج الموجود بين الفوهات. ينتج عن هذه الاختلافات في الضغط تغيرات ضئيلة في كثافة الزجاج المعالج.

في الطبيعي، لا يكون لتغيرات الكثافة أي نتائج جمالية. إلا أنه، في بعض الأحيان، في ظل ظروف إضاءة محددة، تتم ملاحظة خطوط أو علامات ذات سطوع أو عتامة موضعية، تُعرف باسم أنماط التخميد. تعتمد أنماط التخميد على سُمك الزجاج ومعدات المعالجة الحرارية وظروف المعالجة وظروف الإضاءة في أثناء عملية الملاحظة وزاوية الملاحظة وغير ذلك من العوامل. لا تُعد أنماط التخميد عيوب إنتاج أو تشكيل وفقًا للمعايير المعتبرة في الصناعة.