الكسر الحراري

يمكن أن يتأثر الكسر الحراري بعدة عوامل. عامل مهم يؤخذ بعين الاعتبار في المراحل الأولى من انتقاء الزجاج وهو إذا ما كان سيتم تظليل الزجاج أم لا. في حال تظليل الزجاج جزئيًا عن طريق استخدام مظلات أو ملحقات بالمبنى، فإنه سيصبح أكثر برودة عند الحواف ويمكن أن يحدث إجهاد في الزجاج، مما قد يؤدي إلى كسر حراري.

في المناطق التي قد يكون الكسر الحراري فيها مثيرًا للقلق، يجب إكمال تحليل الكسر الحراري لتحديد ما إذا كانت المعالجة الحرارية (التقسية أو التقوية بالحرارة) مطلوبة.

المعالجة الحرارية يمكن أن تكون ضرورية أيضًا لأحمال الرياح العالية أو متطلبات لوائح زجاج الأمان. الدرجة التي تصبح عندها المنطقة الوسطى من الزجاج ساخنة تكون تعتمد بدرجة كبيرة على امتصاص الزجاج لأشعة الشمس، وتختلف بين أنواع الزجاج المختلفة. بعض العوامل الإضافية التي قد تؤثر على الكسر الحراري مدرجة أدناه:

  • الإطار الزجاجي المتصل بشكل مباشر مع المواد الخرسانية أو غيرها من المواد التي يمكن أن تسهم في تبريد حافة الزجاج
  • التغطية الزائدة لحافة الزجاج بالإطار
  • أغشية امتصاص الحرارة المثبتة بالزجاج بعد التركيب
  • استخدام أدوات التظليل الداخلية مثل الستائر أو الستائر المعدنية - في حال استخدام أدوات التظليل، فإنه يجب وضعها بعيدًا عن الزجاج للسماح بتدفق الزجاج بحرية على سطح الزجاج.
  • تدفق الهواء من فتحات تبريد أو تسخين الحجرة يجب توجيهه بعيدًا عن الزجاج.
  • يمكن أن تواجه المباني غير المسخنة أثناء مرحلة الإنشاء زيادة في الكسر الحراري
  • بشكل عام، كلما زادت منطقة حافة الزجاج، زاد خطر الكسر الحراري

يمكن تقدير الخطر المحتمل عن طريق تحليل الإجهاد الحراري بمساعدة الحاسوب. اتصل على المركز الاستشاري الفني لشركة Guardian للمساعدة في تحليل الإجهاد الحراري.